تسجيل الدخول

 في اليوم العالمي لحقوق المستهلك .. "الزكاة والدخل": أدوارنا الرقابية هدفها حماية المستهلك

​في يناير 2018م، دخل قرار تطبيق ضريبة القيمة المضافة حيّز التنفيذ، ومنذ ذلك الحين، وحتى يومنا هذا، حرصت الهيئة العامة للزكاة والدخل ممثلةً بفُرُقها الرقابية والتفتيشية على عدم وقوع المخالفات الضريبية؛ التي من شأنها الإضرار بالمستهلك مواطناً ومقيماً وزائراً.

ونفذت الهيئة ملايين الزيارات الميدانية التفتيشية، على مستوى المملكة من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها، بمتوسط زيارات أسبوعي يبلغ 5000 زيارة، ومع كل زيارة من هذه الزيارات، وضعت الهيئة المستهلك نصب عينيها.

وفي إطار إشراك المستهلك بالدور الرقابي، وحمايةً له من أن يتم التلاعب به بتحصيل ضريبة أعلى من النسبة الأساسية، أو غيرها.. أقرت هيئة الزكاة والدخل في شهر فبراير من العام الماضي، لائحة المكافآت التشجيعية للمبلغين، والتي تحفّز الجميع عند رصدهم لأيٍ من أساليب التلاعب الضريبي، إبلاغ الهيئة عبر قنوات التبليغ المختلفة التي أتاحتها، والتعامل مع هذا البلاغ على الفور وبشكل سري، ينتهي بحصوله على مكافأة نظير بلاغه بـ 2.5% من قيمة المخالفة، أو بـ 1000 ريال كحدٍ أدنى ومليون ريال كحد أقصى.
وبعد عام واحد فقط من إقرار لائحة المكافآت التشجيعية، تلقى قسم الرقابة والتفتيش بالهيئة آلاف البلاغات، وتم التعامل معها بالإجراء المتبع من الهيئة، إذ تمت مباشرة 529 بلاغاً بعد التحقق من صحتها، وعلى إثره، بلغت المكافآت التشجيعية التي صٌرِفت لهؤلاء المبلغين أكثر من 533 ألف ريال.

ومن هذا المنطلق، تؤكد الهيئة العامة للزكاة والدخل على أنها وبالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة، تحرص بشكل كبير على حماية المستهلك وحقوقه من أي تلاعب تجاري أو ضريبي، وتوعيته وتثقيفه عبر مختلف الوسائل، وأنها لن تتوانى عن القيام بذلك.​
15 مارس 2021