تسجيل الدخول

 كلمة معالي محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل بن محمد أبانمي بمناسبة إعلان ‏الميزانية العامة للدولة لعام 1440/1441هـ

​​تقدم معالي محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل بن محمد أبانمي بالتهنئة لمقام خادم ‏الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير ‏محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهم الله -  بمناسبة الإعلان عن الميزانية العامة للدولة للسنة المالية ‏‏1440-1441هـ (‏‎2019‎م) وما تحمله للوطن والمواطن من بشائر الخير والنماء.‏

وأوضح أبانمي أن إعلان الميزانية يعد دليلاً بالغاً على أن دولتنا تسير بخطوات راسخة نحو تحقيق المزيد من ‏التقدم، وتحقيق الرفاهية لأبناء هذا الوطن الكريم، وتذليل الصعوبات، وتجاوز التحديات الاقتصادية ‏الراهنة والمستقبلية. وأشار إلى أن جميع القطاعات تحظى بكل الرعاية والدعم من القيادة الحكيمة، حيث ‏مضت المملكة بخطط وسياسات واضحة وشاملة لتنويع مصادر الدخل، وتلبية تطلعات المواطنين، والارتقاء ‏بمختلف المجالات. ‏

وأكد محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل أن اقتصاد المملكة العربية السعودية شهد قفزات نوعية وتطوراً ‏متسارعاً، وأن إعلان ميزانية الدولة للعام المقبل يمثل دلالة على متانة اقتصاد وطننا الغالي، وقدرته العالية ‏على التعامل مع المتغيرات التي يمرّ بها الاقتصاد العالمي.‏

وقال أبانمي: "لقد شهدت المملكة خلال الأعوام الماضية العديد من الخطوات الإصلاحية التي تنعكس ‏نتائجها اليوم في دفع عجلة التنمية ومواصلة انطلاقها،  لتصبّ في خدمة جميع القطاعات التنموية للنهوض ‏بها إلى مستويات أعلى من الإنجاز والإنتاج والإبداع، لتوفير كل ما يخدم المواطن ويعزز مقومات الحياة ‏الكريمة له".‏

وأكد أبانمي أن أركان المملكة العربية السعودية شيدت بتلاحم بين القيادة الرشيدة وشعبها، لتواصل مسيرة ‏البناء والتنمية جيلاً بعد جيل، حتى أضحت المملكة واحدة من كبرى الدول التي تحظى بمكانة اقتصادية ‏هامة بين دول العالم، وذلك بفضل السياسات التنموية التي تتبناها القيادة الحكيمة في إدارة دفة الأمور ‏بالدولة، لينعم المواطن بفيض من الرفاهية والرخاء.‏

وأشار إلى أن ميزانية الدولة للسنة المالية القادمة تعد مؤشراً على متانة الاقتصاد السعودي، وحكمة القيادة ‏الرشيدة، التي تعمل جاهدة على استقرار وتطور الوضع الاقتصادي للمملكة العربية السعودية ، وقد ‏شهدت المملكة تطوراً كبيراً في جميع مجالات التنمية، الذي يؤكد استمرار مسيرة التنمية التي خططت لها ‏القيادة الرشيدة في إطار رؤية المملكة الطموحة 2030.‏

واختتم أبانمي حديثه سائلاً المولى عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين –‏يحفظهم الله- لخدمة الدين والوطن، كما نسأل لوطننا الغالي مزيداً من التنمية والتقدم والازدهار ، وأن ‏يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار.‏

18 ديسمبر 2018